DR.LIFE

DR.LIFE

Sometimes I feel no one can understand my feelings, thoughts and my arts except my royal pen

that’s why I have created this blog, away from all people who love to break my heart

away from all people who put me at a bad temper

away from all people around me who get me wrong

BUT this blog is close to my heart and life… 

that why I called myself as

DR.LIFE

Advertisements

انتحارسيلفيا بلاث ..

كان صباحًا باردًا في الحادي عشر من الشهر الثاني لعام 1963, صباحًا يفوح مللًا و لا يحث على غير الانعزال و الوحدة.

و بعد أن اطمأنت على طفليها في سريريهما، و تركت لهما كفايتهما من الحليب و الرغيف إلى جانبهما على الطاولة، أغلقت عليهما الباب و أقفلتهز

ثم ذهبت إلى المطبخ، و أطلقت الغاز من الفرن، و تناولت دزّينة من الأقراص المنومة، قرصًا بعد آخرز و بعد ذلك حشرت رأسها داخل الفرن، و بينما كان الغاز يتسرب نحو وجهها تماما، استلقت في نومٍ أبدي.

كانت في الثلاثين من عمرها و حسب.

blogger-image-1723009874

 

من كتاب حليب أسود لـ إليف شفاق

أيها الحابسني كالماء ما بين الأصابعْ

أيها الطفل الذي لم أستطع تهذيبه

و الذي أهديته الصيف.. 

و أهداني الزوابع ..

أيها الطفلُ الذي أخرجتهُ من جسدي … 

كم أنت رائعْ!!!

 

 

فتافيت امرأة ٢

  

لم يعد عندي مكانٌ

بعدما استعمرت كل الأمكنة

لم يعد عندي زمان

بعدما صادرت كل الأزمنة

أنت سقفي .. و غطائي .. والسند 

لم يعد عندي بلادٌ

بعدما صرت البلدْ

أيها المحتلني شبرًا فشبرًا 

أنت ألغيت عناويني جميعًا 

فإذا ما هتفوا باسمي 

فالمقصود أنتْ

سُعاد الصباح ..

مخاض

  

بكيتُ كما الخنساء..

 ما عهدت ارتطام مشاعري و ثوران بركان دموعي منذ عرفتني،

 و يكأني قاربت السبعون خريفًا حتى ابكي على ما عشته … 

و يكأني أعيش المخاض، 

و انتظر ان تحين ساعة الرحمة، يارب ارحمني!! و ان كان الموت رحمة لي أمتني!!

في كنفِ الـ لا نور

عن الأيام التي أبكيتني فيها قهرًا سيسألني الله عنها و لن أغفر
عن حُرقة قلبي … سأدعو الله أن يحرقه بأعز ما تملكين
عن الصوت العالي … “إن أنكر الأصوات لصوتِ الحمير” سأبتهل الى الله أن يُسكتك عني و يقطع حبال الود بيني و بينك
عن الكلمات الجارحة سأدعو الله ألا يرزقني ببذاءة لسان مثلك
عن المسبحة التي تمتلكينها… ستلتف حول جيدك يومًا ما و تقتلك لأنك ستموتين بأسلحتك
عن نظرات الإزدراء و العنصرية … تذكري أن طينتك كطينتي كلها تُداس بأعليّة القوم و سفاسفهم … فلمَ التفرقة؟!
عن كل خفقات قلبي و رعشة فؤادي … سأسأل الله ألا يأمنك يوم الفزع الأكبر ..
عن الأيام التي لن أستطع فيها أن ادافع عن نفسي، سأنتظر يوم تجتمع فيه الخصوم و لن أصالح
عن وسادتي التي تبللت بدموعي حتى فاضت، سأدعي الله أن يبكيكي قهرًا و لا يجف لك دمعًا
عن الجرح الذي لن يندمل مهما مرت السنون .. اكتب إليكُ جرحي لأقرأه كل شهر لأجدد فيه ولاء شعاري بألا أصالح.
فالحمدلله أن منحني الله فرصة لأشاهد جانبًا آخر و دناءة لا منتناهية و أخلاق شبه منعدمة في حياتي لأكرر “الحمدلله الذي عافانا مما فضلنا على كثير من خلقه

في حضرة الظلم

الحمدلله … 

ان تنام مظلومًا … هو أن تجدد اللقيا بين يدي الله بالدعاء على من ظلمك و على من تبع الظالم و على الظلم كله ..
أن تعلمنا المواقف مدى حمق و سخافة الغير، مهما كانوا أعلى منا سنا و علمًا، هذه خبرة تُضاف الى أرصدة العمر، و تبقينا حذرين من تلون الحرباء و قرصات العقارب مستقبلاً

الحمدلله …

ان العمر مرة، لا يُعاد و لا يُستعاد، و أن الأمل هو الانتظار و الوقوف أمام الله، في يوم يقتص منه من القوي. للضعيف، و من الظالم للمظلوم و من كل ذي سلطان

الحمدلله … 

أن سوء الظن بي بين البشر يكسبني أجرًا عند الله، و أن السوء الذي يقع جرّاء سوء الظن لابد أن يقابله الصبر مني  -سامحني يا الله، أن جزعت يومًا، و تذمرت- فالصبر يا الله كالصِبْر طعمه مر

و لكن ثقتي بك و أملي بك لهو أطعم من السكر في فمي. 

ان مُت قهرًا .. 

أخبروهم أن جرحي لم يندمل، جرحي بقى بندباته و نزفه !!

بعد القهوة

أولئك …
مَن اقترب من سياجِ القلب و كاد أن يدخل القلب
لولا لطف الله..

مَن تماثل أمامي كشمسٍ و أضاء دجى وحدتي أحيانا

مَن لملم بعثرتي و رمم أطراف مشاعري المتهالكة

نعلم أننا فترات في حياة بعض، لماذا نتشبث بسراب؟
لماذا نتغابى بسرمدية الوجود و الحب؟
غباءات البشر تتكرر في كل الثقافات، و الشرق بتاريخه
يعيد نفسه بنفسه!
فلنكف عن بث المشاعر.
و لنرحل عن هذا الوجود الزائف.
سهام
شتاء تورنتو، شباط ٢٠١٥

المولد النبوي

اطفالنا السعوديين غالبيتهم لا يعلمون من هو رسول الله ﷺ و لا متى وُلِد و متى توفى، فقط يحفظون عن ظهر قلب من كتب الفقه و التوحيد من نبيك؟ نبي محمد رسول الله ﷺ …

لنكن واقعيين!!
لم نعرف من السيرة سوا حين كبرنا و أصبحنا نقرأ الكتب و مع هذا شعبنا لا يتحلِى بخلق النبي عليه افضل السلام …

الشعوب المحتفلة بالمولد مثلاً كمصر، استغرب من لباقة أطفالهم و فصاحتهم بل يبهرونك بمعلومات عن سيرة النبي صل الله عليه و سلم أنت غافل عنها..
بسبب ان هناك يوما في السنة يذكرهم و يحتفلون به و هو المولد النبوي.
انا لست مع هؤلاء و لا الى هؤلاء… لكن يغيظني مهاجمة البعض و تكفير و عدم احترام من يستحسن الاحتفال بالمولد النبوي

و ماذا عن الإحتفال باليوم الوطني؟
و ذكرى استقلال الشعوب ؟

بدلا من اللت و العجن، فالتحلي بخُلق النبي هو المقصد في كل شي و هو المُراد .. سواء احتفلنا أم لأ فهذا لا يزيده و لا ينقصه شيئا ﷺ

رسالة الى ياسَمينَة

اكذب ان قلت انني لم استقي من ينبوعك معنى الأمل
اكذب ان قلت انني لا اقرأ تغريداتك سرًا و جهرًا
كنتِ اجمل من عرفت في عام 2011 ..
اعلم الان انك ترقدين بسلام و بين جنباتكِ زهور الجنان
مُتيقنة أن الله سيغدقكِ بعطائه الجزيل و خيره الوفير

وداع}…

تسآلتي يومًا ” هل سأكون ضمن أحداثك يا 2011” ؟؟
فأجابتك بصمت و أجابتنا بصدمة!!
جللنا تغريداتك بين ذرات أجسادنا ثم غسلناكِ بالدموع و دفناك بين أحضان اضلاعنا، قريبة من قلوبنا
لنذكرك دومًا بالرحمة و الغفران…

شوق}..

شوقي للقياكِ في الجنة ” على سررٍ متقابلين” كشوقِ عروسة مشتاقة
زُفَّت الى مشتاق!!

حكاية}..
غداً سأحكي قصتكِ لمرضاي و لابنائي و لأحفادي ان أراد الله و سأقول بفخر أنني عشت زمان هذا الطائر المتفائل.

همسه}..
لا أشعر انك تحت الثرى بل ثريا في المدى، أحلم ان في يومٍ ما ستحادثيننا على “تويتر” و تقولين كعادتك: اتطمنو يا حبايبي انا بخير و حاسة فيكم و ربي أكرمني بكرمه لأني صبرت …
“فليس ثمة موتى غير أولئك الذين نواريهم في مقبرة النسيان” كما قالت أحلام مستغانمي!!

ختام}..

عنكِ هذه التدوينة التي سأختم بها عام 2011 .. لأنكِ كنتِ الحدث الأقوى خلالها يا “ياسمينة ” الذي آلمني و آلم الجميع… رحمكَ الله

الياسَمينه هذه كانت مُغردة في عالم “تويتر” العالم الذي يختصر معاني الشبكات الاجتماعية، تُدعى ريما، اختارهاالله لتكون سفيرة الأمل بعد صراعها مع مرض “الرحمة” انتقلت الى جوارِ ربها بنفسٍ مطمئنة راضية

دعواتكم الصادقة لها هي حبل الوصل بيننا و بينها الآن …

{ ما اعرف ايش اقول كمان، بس الدموع سبقتني و انا اكتب، و اذا تبغى تعرف اكتر عنها اكتب في قوقل }